خطير وبالحجج!!! رؤساء التحرير وقسم الأخبار بالتلفزات الرسمية المغربية، عملاء للمخابرات الأجنبية. الرصاصة 10 .

lenquete 14:51 | الجمعة 28 يوليو 2017.

توصلت وكالتنا بمعلومات وحجج تؤكد بدون شك على أن بعض الإعلاميين  الذين يشغلون مناصب حساسة بالتلفزات الرسمية المغربية الثلاث هم عملاء ومجندين من طرف المخابرات الأجنبية وعلى رأسها، الموساد، والمخابرات الإنجليزية، والمخابرات السويسرية.

وتهم هذه المعلومات السرية ثلاثة شخصيات سنذكرها على التوالي مع تحديد المنبر الذي تنتمي إليه مع نشر الحجج التي تدينها في ما يخص تعاملها مع المخابرات الأجنبية السالفة الذكر.

الشخصية الأولى: حنان الحراث، رئيسة التحرير بقناة ميدي1 تيفي التي تنتمي إلى منظمة يالا شباب الإسرائيلية، ومهمتها تجنيد الشباب في العالم العربي (عبر برامج أهمها صوت الربيع العربي)، وتأطيرهم بعد غسل أدمغتهم لخلق خلايا في بلدانهم تعمل على تحريض الشباب والمواطنين للخروج في احتجاجات لتغطية انقلابات باتفاق مع خونة الداخل بالبلدان المستهدفة،  تحضر لها الأجندة العالمية المختصة في تقسيم الدول.

الوثيقة التي سننشر لكم تؤكد على أن الحراث  تلقت تكوينا بمعية إعلاميين  ومؤطرين  إسرائيليين  حول استعمال التكنولوجيات الحديثة في الاتصال للربط بين المجموعات التي ستشكلها المنظمة الإسرائيلية في المغرب وفي الدول الأخرى المستهدفة، لتلقي تكوينات من أطر المخابرات الإسرائيلية والأمريكية لتنفيذ الأجندات التخريبية والانفصالية  تحت شعار التغيير، والحرية، والكرامة، والعدالة الاجتماعية،  دون لفت الانتباه من طرف الأجهزة المخابراتية للدول المستهدفة.

كما لاحظتم فالوثيقة تؤكد انتماء الحراث للمنظمة الإسرائيلية يالا قادة الشباب.

الوثيقة  التالية التي سننشر لكم ستبين لكم المؤطرين الحقيقيين لمنظمة يالا قادة الشباب وعلى رأسهم مركز بيريس للسلام كما سترون في أعلى الوثيقة، كما ستبين لكم من الراعي الرسمي لهذه المنظمة بالإضافة إلى الإسرائليين، وعدد الأطر العربية التي حضرة التكوينات، ومقر وتاريخ انطلاقها لأول مرة، كما ستبين لكم الأهداف الحقيقية لهذه البرامج والتكوينات.

للتذكير فقط يا قرائنا الأعزاء فأحد مؤسسي ومسيري هذه المنظمة الفعليين هو المستشار الملكي أندري أزولاي، والصهيوني برنارد هنري ليفي أحد مخططي وممولي مؤامرة الربيع العربي .

 

قبل أن ننسى فمهمة حنان الحراث هي تجنيد وتطويع باقي الصحفيين في قناة ميدي 1 تيفي لخدمة أجندة المنظمة الإسرائيلية، وكما لاحظتم فتكرار الأخطاء في الآونة الأخيرة ضد الوحدة الترابية للمملكة كتسمية الصحراء بالغربية في فترة الأخبار يثبت مزاعمنا، إضافة إلى هذه المهمة فالحراث مكلفة بخلق برنامج حصة الأخبار الإفريقية المحدث مؤخرا، والهدف منه هو نشر أخبار زائفة عن الدول الإفريقية الصديقة لخلق توترات بين المغرب وبينها، لغاية واحدة حيوية بالنسبة للإسرائيليين ولأندري أزولاي، وهي تخريب العلاقات والمشاريع الملكية في إفريقيا!!!!!!.

الشخصية الثانية والثالثة: حميد سعدني رئيس قسم الأخبار بقناة دوزيم، وعبد اللطيف لمبرع رئيس قسم الأخبار في التلفزة المغربية الوطنية.

لقد قمنا بجمع الشخصيتين معا لأنهما لا يحبا أن يفترقا في التكوينات التي قاموا بها في الخارج وعلى رأسها تكوين حضره الاثنان بمعية حقوقيين وسياسيين من المغرب كمشاركين في المؤامرات التي تحاك ضدنا جميعا كمغاربة، على يد المخابرات الخارجية السويسرية، وكان موضوعه هو التعرف على طرف وكيفية تغيير الدستور المغربي.

ستلاحظون في بداية هذا الفيديو بأن زيارة هؤلاء الحقوقيين والإعلاميين المحسوبين على المغرب لسويسرا سنة 2015 أي شهور قبل اندلاع مؤامرة الحسيمة في إطار اتفاقية بين مكتب التعاون السويسري ومنظمة mdi الداعية إلى نشر ثقافة التنوع  واحترام حقوق الأقليات التي طالب أيضا في مفارقة غريبة الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس في تقريره الأخير في أبريل المنصرم  عن المغرب باحترامها، سيطبلون ويشكرون المنظمين لهذا التكوين على استقبالهم ومنحهم الفرصة لتلميع صورة المكتسبات التي حققها المغرب في عدة مجالات، وما هذا إلا نصب واحتيال وتحايل على المغاربة في حال تسرب فيديو  هذا البرنامج إليهم، والحقيقة هنا هي ما ستكتشفونه لما جرى في الكواليس كما سترويها لكم المسؤولة عن التواصل  بالمنظمة التي أطرت هذا التكوين عند  الدقيقة 3:34 من الفيديو والتي نطلب منكم التركيز جيدا على تصريحها الذي أكدت فيه على أن هذا اللقاء يعد من أحسن النتائج التي قامت بها هذه المنظمة في تشجيع اختراق الخونة بالمغرب كما ستؤكد بعد هذا عند الدقيقة  3:43 على أن الهدف من هذا السفر هو الاضطلاع على مبادئ الفيدرالية بسويسرا وكيف تطبق على أرض الواقع .

قبل أن تشاهدوا الفيديو نود منكم التركيز مرة ثانية عند الدقيقة 10:00 حيث سيلتقي الوفد المحسوب على المغرب مع رئيس قسم المعلومة بوزارة الخارجية السويسرية جون مارك كروفوازيي jean marc crevoisier، وهو المسؤول الفعلي على المخابرات السويسرية الخارجية الذي طلب منهم  الاحتجاج على القوانين وعلى مسؤولي الدولة  إذا لم تعجب الخونة خدام الأجندات الخارجية، بحيث أخبرهم بأن العرائض مهمة وخاصة إذا وقعها 50000 ألف شخص فهي كافية للمطالبة بتغيير الدستور وهذا هو الهدف الحقيقي للأجندة العالمية التي تخطط لتقسيم المغرب من الصحراء أولا  لأنه يرتكز على الوحدة الترابية للمملكة .


مباشرة بعد هذا التصريح لمسؤول المخابرات السويسرية ستتدخل مرية مكرم صاحبة دكان فبراير كوم لتعلن عن فرحتها بسماع هذا الخبر إلى حد وصفه بالخارق الذي سيسمح بالتغيير وهي الكلمة الشعار التي روج لها الديمقراطيون الأمريكيون في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ثم تبعهم بعدها حزب الأصالة والمعاصرة برئاسة إلياس العماري تحت نفس الشعار والراية، التغيير الآن.

مرة أخرى ستظهر بصمات المستشار الملكي وراء هذه المؤامرة، فللإشارة إن منظمة إم دي أي الإنجليزية الصربية، تتلقى تمويلها مباشرة لتكوين الخونة المغاربة من أندري أزولاي عبر منظمته أنا لاند.

 

 

للتذكير فقط،  فعبد اللطيف لمبرع رئيس قسم الاخبار بالتلفزة المغربية هو من قام بنشر خبر انتحال إلياس العماري لصفة ممثل الملك ولصفة الحكومة في البراغواي، وقالت المذيعة أنذاك بأن الانفصالي القزم إلياس العماري هو من وقف وراء سحب اعتراف دولة البراغواي بالبوليساريو.

كل هؤلاء الإعلاميين لا يشكلون إلا واجهة، ولا بد لوجود من يحميهم داخل هذه المؤسسات الإعلامية المحسوبة على المغرب، لكي تضمن الأجندة العالمية التي تتوهم بتقسيم المغرب استمرار وجود هذا الشخص لاستكمال مخططاتها التخريبية والانفصالية، وكمثال بسيط سننشر لكم هذا الفيديو الذي سيبين لكم مدى العلاقة الوطيدة التي أسسها المستشار الملكي أندري أزولاي للتحكم في المؤسسات الإعلامية الوطنية منذ سنوات عديدة.

 

كما شاهدتم في الفيديو فعلاقة سميرة سيطايل مع أندري أزولاي هي قديمة لأكثر من 25 سنة، لهذا لا تستغربوا وقاحة، وسفالة، وخبث، وضعف، وخيانة، القناة الثانية يا قرائنا الأعزاء!!!!!

أضف تعليقك