نيويورك تايمز شريك رئيسي في مؤامرة الحسيمة.. الجريدة ذراع إعلامي لمنظمة يالا شباب الإسرائيلية صانعة الربيع العربي.

lenquete 21:54 | الخميس 27 يوليو 2017.

بصمات المستشار الملكي أندري أزولاي تظهر مرة أخرى في مؤامرة الحسيمة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

حسب جريدة زنقة 20 التي لا تتقن إلا ترجمة مقالات الجرائد العالمية المختصة في تزوير الحقائق، فإن جريدة نيويورك تايمز الأمريكية نشرت في تقرير مطول لها عنونته بـ”القتال من أجل أبسط الحقوق في المغرب” قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أنه في الوقت الذي تتركز أنظار العالم على أماكن مشتعلة بالعالم ، فإن المغرب غارق في الاحتجاجات وتحديداً بمنطقة الريف،حيث اعتبرت أنها الأكبر منذ اندلاع “الربيع العربي” عام 2011 .

 و أضافت الصحيفة الواسعة الانتشار أن عشرات الآلاف من المواطنين من مختلف المدن المغربية وعلى مدى أسابيع، تضامنوا في مسيرات مع احتجاجات الحسيمة ، ضد الظلم والفساد.

و قالت “نيويورك تايمز” أن الشرطة تفرض حظرا على الاحتجاجات، وتقيم حواجز على الطرق و تستعمل القنابل المسيلة للدموع والهراوات لتفريق التظاهرات بالحسيمة و منطقة الريف و غيرها من المدن و أشارت الصحيفة إلى أنه تم إلقاء القبض على أكثر من 200 شخص من بينهم قادة في “الحراك” و صحفيين أيضا.

قبل أن نرد على جريدة نيويورك تايمز،  نود أن ننشر لكم قرائنا الأعزاء وللعالم أجمع، الدليل القاطع على أن الجريدة الأمريكية  هي منبر إعلامي عالمي لمن يدفع أكثر، فحسب الوثيقة التي حصلت عليها وكالتنا، فنيويورك تايمز هي ذراع إعلامي للمنظمة الإسرائيلية يالا شباب التي ظهرت بصماتها في مؤامرة 20 فبراير وفي مؤامرة الحسيمة عبر  تجنيد شباب مغاربة للاحتجاج في مظاهرات مصنوعة وممولة لتغطية انقلاب يحضره خونة الداخل بر ئاسة أندري أزولاي.

المغرب ليس الوحيد من بين الدول المستهدفة من طرف هذه المنظمة، فلقد قامت هذه الأخيرة بتجنيد الآلاف  من  شباب العالم العربي، بعد أن غسلت عقولهم لخلق وتنظيم خلايا في بلدانهم لتحريض المواطنين للخروج في احتجاجات  لتغطية انقلابات في هذه البلدان المستهدفة  تحت شعار  التغيير من أجل الحرية، والكرامة، والعدالة الاجتماعية.

هذه المنظمة الإسرائيلية أسسها العديد من قادة دول العالم السابقين والحاليين، خدمة لمصالح الأجندة العالمية التي تخطط  للسطو على دول بأكملها وتقسيمها عبر بث الفتن الطائفية، والعرقية، وغيرها، لإغراق شعوبها في الحروب الأهلية حتى يتسنى لهم امتصاص ثروات بلدانهم إلى ما لا نهاية.

ومن مؤسسي هذه المنظمة، وأيضا من مسيريها الفعليين،  المستشار الملكي أندري أزولاي .

 

ألا يفسر هذا الانحياز الصارخ والغير الموضوعي في تغطية مؤامرة الحسيمة تورط أندري أزولاي في هذه المكيدة ؟؟؟؟

بعد هذا، سنرد على نيويورك تايمز بفيديو يوثق للمعاملة الطيبة والحنونة التي تتعامل بها السلطات الأمنية الأمريكية مع مواطنيها في تدخلاتها الشبه اليومية وخاصة السود منهم، ونظن بأنه سيكون  كافيا لإقفال فوهة مؤخرات مسيري جريدة نيويورك تايمز بخصوص اتهام المغرب حول تعنيف المتظاهرين في الحسيمة.

 

 

نظن بأن الفكرة قد وصلتكم يا مسيري نيويورك تايم، فلا تنتهجوا سياسة القرد الذي يحدق بمؤخرات الأخرين ومؤخرته عارية، أما بخصوص دروسكم عن حقوق الإنسان فاحتفظوا بها لأنفسكم ولضمائركم المريضة والمتناقضة، أما خير ما نختم لكم به كنصيحة، أفيقوا!!!!! لقد ولى عصر العبودية والاستعباد!!!!

 

أضف تعليقك