خائن في محيط محمد السادس!! مستشار ملكي يدفع مريم بنصالح لتسهيل اختراق خونة من الخارج لمجلس المستشارين عبر cgem (الجهة 13). الرصاصة 8.

lenquete 18:31 | الاثنين 24 يوليو 2017.

تستعد مريم بنصالح اليوم الاثنين 24-27-2017 لتمرير أحد أكبر المقالب التي سيعرفها المغرب في تاريخه الحديث

المقلب هو عبارة عن خلق نافذة سيتسلل منها عملاء الأجندة العالمية المتوهمة بتقسيم المغرب، عبر اختراقهم أولا، لمجلس المستشارين عبر الجهة رقم 13 لجمعية الاتحاد العام لمقاولات المغرب التي تنوي مريم بنصالح الإعلان عن تأسيسها في اجتماعها بالرباط في نفس اليوم بصفتها رئيستها.

ستتساءلون   قرائنا الأعزاء عن ما هو الخطير في تأسيس الجهة 13 للاتحاد العام لمقاولات المغرب؟؟؟

سنجيبكم على أن الاتحاد العام الذي ترأسه وسطت عليه مريم بنصالح بتغيير قانونه الأساسي والنظام الداخلي به، يملك الحق في كوطا غير دستورية يلج بها إلى  مجلس المستشارين،  سهلها له وزير الداخلية السابق محمد حصاد باعتبار الاتحاد العام الممثل الوحيد والحصري في المغرب لقطاع المال والأعمال.

ستتساءلون مرة ثانية عن سبب تسهيل وزير الداخلية السابق محمد حصاد لهذا الاختراق الخطير لمجلس المستشارين؟؟؟

سنجيبكم على أن وزير الداخلية حصاد كان ينفذ أوامر أستاذه أندري أزولاي، لأنه  السبب في نجاح مسيرته المهنية بعد أن جنده في حلقة تتكون من 14 شخصا شكلوا فريقا من المسيرين الجدد الشباب التيقنوقراطيين الذين استقطبهم أندري أزولاي  وقدمهم للملك الحسن الثاني على أساس أنهم أطر ونخب المستقبل التي ستساعد على النهضة الاقتصادية والسياسية التي يطمح لها المغرب مستقبلا.

ستتساءلون مرة ثالثة قرائنا الأعزاء عن ما هي العلاقة التي تجمع أندري أزولاي بمريم بنصالح ؟؟؟

العلاقة هي نائلة التازي مديرة مهرجان اكناوة الذي يحتضنه أندري أزولاي وتموله مريم بنصالح لتغيير هوية الصويرة حسب ما صرح به المستشار الملكي في  لقاء مغلق بفرنسا بمعهد العالم العربي برفقة اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ووزير التعليم السابق بلمختار.



نائلة التازي هي أيضا وبأمر من أزولاي تشغل منصب نائبة مريم بنصالح بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، كما تشغل أيضا عضوة بمجلس المستشارين الذي اخترقته ووصلت إليه عبر الكوطا الغير الدستورية التي أهداها حصاد لأستاذه أزولاي.

نائلة التازي هي فرنسية مغربية كانت تعيش في فرنسا وتم تجنيدها من طرف  أزولاي لتشغل منصب مديرة مهرجان اكناوة، بعد أن تورط زوجها الذي يشتغل بالسياسة والعمل الجمعوي  في قضايا تبديد أموال عمومية في فرنسا، حوكم في بعضها وأفلت من بعضها بفضل علاقات إبنة أزولاي .

مهمة نائلة التازي داخل مجلس المستشارين والتي جندت لأجلها، هي أن تجند بدورها مستشارين بالمجلس لتغيير الدستور أولا، ثم خلق لوبي يخدم مصالح البنك  وصندوق النقد الدوليين، ولهذا تم استدعاء مريم بنصالح مؤخرا من طرف كريستين لاغارد لتسريع هذا الاختراق ولتعويم الدرهم.

قبل أن نشرح لكم كيف تخطط مريم بنصالح لتغيير الدستور بهدف تقسيم المغرب، سننشر فيديو لمحاولتها الأولى التي تأمرت فيها مع نائلة التازي وحكيم بنشماس، واتفقوا في ندوة بمجلس المستشارين بتأطير من عناصر من  الموساد الإسرائيلي انتحلوا جنسية أردنيين، على تحريك وتفعيل استقبال عرائض المجتمع المدني الذي يتحكمون فيه جيدا، لتقديم مطالب بتغيير قوانين دستورية.


بعد فشل هذه المحاولة ستمر مريم بنصالح إلى الخطة (ب) وهي الجهة 13 للاتحاد العام لمقاولات المغرب التي تنوي تأسيسها.

تأسيس هذه الجهة يهدف إلى كسر الجدار الذي طالما حافظت عليه الدولة المغربية وهو اختراق الأجندة العالمية المتوهم بتقسيم المغرب للشأن السياسي المغربي والتحكم فيه من الخارج لقلب النظام المغربي .

مخطط بنصالح جاء بعد الحصول على كوطا مجلس المستشارين من حصاد ووزارته التي سمحت بتمثيلية للاتحاد العام في مجلس المستشارين.

هذه التمثيلية ستسمح باختراق عناصر خارجيين مؤطرين من طرف الأجندة العالمية، من الجهة 13 التي تعتزم بنصالح تأسيسها.

بعد الحصول على الكوطا قامت بنصالح بتغييرات هيكلية في القانون الأساسي للاتحاد العام لمقاولات المغرب سمحت لها بإنشاء جهات خارجية من بينها الجهة 13 للمقاولين المغاربة بالخارج، كما حددت خريطة الطريق الانتخابية التي سيلج بها بعض أعضائها إلى مجلس المستشارين، وطبعا إذا ما تمت هذه المؤامرة ودخل الأعضاء المجندين من طرف أجندة مريم بنصالح تحت غطاء الجالية المغربية،  فلن تتمكن الدولة من الحفاظ على الجدار الواقي الذي  يمنع تصويت المغاربة المقيمين بالخارج، ومن هنا بالطبع سيتحول ميزان التحكم في الانتخابات المغربية من الداخل إلى الخارج .

لنتعرف أكثر على مؤامرة مريم بنصالح  تعالوا معنا قرائنا الأعزاء لنميط اللثام وبالحجج عن الخطة التي طبختها بداية، بتغيير القانون  الأساسي والنظام الداخلي للاتحاد للسماح لها أولا، بالتحكم فيه إلى ما لا نهاية، ثم تعيين الأعضاء المجندين من طرف الأجندة التي تخدمها وتتوهم بتقسيم المغرب.

بالنسبة للقانون الأساسي المعدل من طرف بنصالح:

المادة (25) من الصفحة 30 تؤكد أن مجلس الإدارة لديه القدرة على:

- تعديل واعتماد القانون الداخلي

- اعتماد الميثاق الانتخابي

حسب المادة 35 يتم تحديد الكلية الانتخابية من قبل مجلس الإدارة

حسب المادة 36 يتم تحديد الميثاق الانتخابي من قبل مجلس الإدارة

بالنسبة   للقانون الداخلي:

اليوم، ووفقا للمادة 20 من النظام الداخلي   فقط الأعضاء المباشرين   للاتحاد العام   يمكن أن يكونوا   أعضاء   في المجمع الانتخابي، وبالتالي المشاركة   في انتخابات الغرفة الثانية التي يتم تنظيمها على المستوى الإقليمي.

مرة أخرى ووفقا للقواعد في المادة 2-1-2 من النظام الداخلي التي تنص على أن  المغاربة رجال الأعمال العالميين (أو المنتمين بدقة أكثر إلى الجهة 13 التي سيرأسها الزيدي )، لهم صفة عضو شريك بموجب المادة (4) بصوت واحد ولكن لا يمكنهم التصويت في الاجتماعات العامة.


 

رجال الأعمال المغاربة العالميين  حسب النظام الداخلي لديهم  الحق في 20 صوت في التصويت لكل شخص مثل رؤساء الفيدراليات المكونة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، حتى  ولو أنهم يعتبرون كأعضاء شركاء،  إلا أنهم أقوى انتخابيا من الأعضاء الرسميين  الذين يدفعوا اشتراكا كاملا محدد في مبلغ  (5000 درهم) الذين لا  يملكون إلا صوتين في الانتخابات،

 

ما يوثق لمعادلة  مقاول واحد من مغاربة العالم يساوي  عشرة  أعضاء من الأعضاء الرسميين بالمغرب.

كما شاهدتم فالقوانين المعدلة من مريم بنصالح حسب المؤامرة التي تخطط لها، فجميع بنودها تنص على أن  لديها الأغلبية  والصلاحية المطلقة في المجلس الإداري،

إذن ما الذي سيمنعها غدا من إعطاء حق التصويت لأعضاء الجهة 13 أو المقاولين مغاربة العالم، وأيضا في المشاركة واختيار ممثليهم بمجلس المستشارين، مع تغيير عضويتهم من شريك للاتحاد  إلى عضو مباشر وبالتالي دخول  مجلس المستشارين مع التمهيد لمؤامرة هدم الجدار العازل لتصويت مغاربة العالم؟؟؟؟....

يتبع.

 

 

أضف تعليقك