مصطفى سلمى ولد سيدي مولـــود... هناك جهات تستهدف الضمائر الحية الصحراوية من أجل الانخراط في زعزعة إستقرار أمن المغرب

السياسي الحر 16:59 | السبت 12 مارس 2016.

< اولا نرحب بك ونشكرك على محاورتنا عبر الهاتف، كيف هي أحوالك الصحية في موريتانيا؟

قبل كل شيء، أشكر جريدة السياسي الحر على الخط التحريري المتميزاتجاه القضايا التي تهم المواطن على مستوى المغرب العربي والشرق الأوسط، والجريدة حسب اعتقادي بكل تأكيد مفتوحة للجميع من أجل الحوار والدفاع عن حق المظلومين،ولها صيت دولي يشرف مهنة الإعلام والصحافة بالمملكة المغربية كمالها قراء في موريتانيا، الجزائر وبالبوليساريو أيضا. في ما يخص أحوالي الصحية فهي جيدة والحمد لله،في موريتانيا أتمتع بحريتي، ولكن بدون الحق في السفر، والمشكل القائم يكمن في منعي من الحصول على جواز السفر،رغم أنني طالبت به الجهات المختصة عدة مرات لكن دون نتيجة، وقد راسلت بالمناسبة الحكومة الموريتانية في شخص وزير الداخلية لكن دون رد،ولا من يعير مشكلتي أي اهتمام وهذا التجاهل يؤرقني، ويتعبني نفسيا وجسديا، لأني أحس نفسي كعصفور داخل قفص، يحمل داخل قلبه مشكلة الصحراء، التي يمكن حلها إلا في إطار التروي والتمتع بالنوايا الحسنة، وكذا الصبر والتهدئة، لا المطالبة بخلق النزاعات وسفك الدماء، وكلامي لمن يحرض على خلق المشاكل باسم حقوق الإنسان، فلن يجلبوا إلا الاستعمالر الأبدي الذي نرفضه، والحمد لدينامن الحكمة ما نستطيع أن نميز به بين العدو والصديق. < سمعنا أنك تتلقى تهديدات بالتصفية من طرف جهات معينة؟ > يعلم العموم والرأي العام الدولي،أنني اختطفت بالجزائر، ونقلت إلى موريتانيا، بعد هذاوجه وزير الخارجية الجرزائري رسالة إلى الحكومة الموريتانية، يطلب فيها منعي من الحصول على جواز السفر، للحد من تحركاتي التي أصبحت تزعج البوليساريو وورائها الحكومة الجزائرية، خاصة بعد إعلاني أن الحل الوحيد لمشكل الصحراء هو الحكم الذاتي الذي نادى به الملك محمد السادس، وهذا المنع إن يدل فيدل على أنني منفي في دولة موريتانيا. فيما يخص تهديدي بالتصفية، فأنا أتعرض دائما لإنذارات تحذيرية بالقتل والتصفية الجسدية٫للعة،ل عن مواقفي، ومن هذا المنبر أطلب من منظمة جون كينيدي ومنظمة المينورسو، قبل نقلكم لبياناتكم الحقوقية حول المغرب اذهبوا إلى تيندوف، لمعرفة النظام الشمولي للبوليساريو، وأدعوكم إلى نقل معاناة المحتجزين بكل شفافية ومصداقية، وبعد ذلك أدعوكم أيضا إلى زيارة اللاجئيين السياسيين بموريتانيا، ومعاينة المعاناة القاسية التي نعيشها، من ترهيب وحرمان من أبسط وأسمى الحقوق، وهي زيارة الأهل والعائلة.

< هل لك اطفال؟

> نعم فأطفالي هم، محمد، مهدي، سلمى، وحافظ، براعم البراءة الذين آحبهم، ورسالتي لهم من هذا المنبر، تشبثوا بالاسلام وعبادة الله، فان الله قوي عزيز، إن أراد شيئا أن يقول له كن فيكون، و حسبي الله ونعم الوكيل، لا تسمعوا إلى من يسئ إلى العائلة وإلى أجهزتهم، فأبوكم معتقل رأي ولاجئ سياسي، شعاري الذي أنادي به هو الحكم الذاتي لمشكل الصحراء المغربية، وأعدكم يا ابنائي أنني سوف انتصر بتبليغ رسالتي عبر العالم، والدفاع عن حق المظلوم وتلقين لغة السلم، السلام والحوار من اجل تطبيق سياسة الحكم الذاتي داخل الصحراء المغربية، كما اقول لزوجتي الصالحة الصبورة وللشعب الصحراوي عامة بعد أن حل وفد من النساء من البرلمان الأوربي تابع لليسار الراديكالي وحزب الخضر بمدينة العيون لتفقد وضع حقوق الإنسان هناك، أن هذه الزيارة تأتي كرد فعل على مصادقة مجلس الأمن على القرار 2099 الذي يمدد مهام مينورسو لسنة بدون مراقبة حقوق الإنسان، وللإخبار، يتكون الوفد الأوروبي من ممثلات الأحزاب اليسارية في البرلمان الأوربي، وأن الحزب الشيوعي الفرنسي الذي تحول إلى ركيزة أساسية لدعم البوليساريو في فرنسا وكذلك اليسار الموحد الاسباني، وهذا التحالف يضم الخضر والشيوعيين الدانمركيين ثم ممثلة عن الحزب اليوناني سيريزا، فأقول لهذه الفعاليات آن عليها التوجه إلى تيندوف للوقوف على الحقوق المهضومة ومعاناة المحتجزين في المخيمات ومعرفة دستورهم والقوانين المسطرة هناك في مجال حقوق الإنسان، التي لا تعترف بالمواثيق الدولية ولا تدافع عن المراة الصحراوية، أوتنصفها في أبسط الحقوق كالحق في التعليم،الحق في السكن، الصحة، والحق في التجول عبر العالم. كما أريد أن أن أرسل رسالة إلى عبد العزيز المراكشي،أقول له فيها اتقى الله فأنت مغربي الأصل، ولا أتمنى أن تكون نهايتك مشابهة لنهاية الطاغية معمر القدافي، الطاغية الديكتاتوري الذي ظلم نفسه وشعبه الذي تركه مشردا بالحروب الآهلية، كما أدعوه إلى العودة إلى بلده الأم المغرب لزيارة عائلته وذويه، فعليه أن يخاف الله، وما متاع الدنيا إلا غرور.

< ماهو رأيك في أحداث العيون؟

> هناك جهات معينة تقوم بعمليات الدعم، الشحن واستهذاف الضمائر الحية الصحراوية من اجل الانخراط في زعزعة استقرار أمن المغرب. فمند دخول المينورسو في قضية الصحراء، تحمل في طياتها الدفاع عن الحقوق التي لم تجلب إلى الصحراويين إلا المزيد من المعاناة والانشقاق. نحن نريد متطلبات حل سياسي من الأمم المتحدة فعلى الصحراويين عامة نهج اسلوب سياسة تهدئة الاوضاع وديبلوماسية الحوار وطي ملف التصعيد والاحتقان حتى يبتسم يوما ما خيار يرضي جميع الصحراويين من طرف الامم المتحدة، وهذا خطابي للصحراويين الشرفاء اللذين يدعمون حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، لا تحت سيادة عبد العزيز المراكشي، الذي يسكت جميع الأصوات المطالبة بالتغيير، وأخرها أحد المقربين منه، الذي ألح عليه لأجل ايجاد حل لمشكلتي والسماح لي بالعودة إلى أحضان عائلتي ووطني،فكان مصيره أن تم اغتياله من طرف المخابرات الجزائرية. عبد العزيز المراكشي بالفعل ديكتاتور، فهو يحكم بالقوة منذ سنة 1976 على الصحراويين، إنه أقدم رئيس في العالم، اكثر من رئيس كوريا الشمالية، يمنع تاسيس المؤسسات، ولا يؤمن بالحقوق والمواثيق الدولية إنه عدو الشباب الصحرواي المثقف داخل المغرب وخارجه، الذي يتحكم فيه كما يريد، يتحكم في اختياراته وقراراته التي يوجهها حسب مصالحه ومن يدعمه، والأكيد أن الشباب الصحراوي سوف يثور عليه علما انه يجب أن يأخد العبرة من الملك محمد السادس نصره الله اثناء الربيع العربي، الذي قام باعطاء الشعب المغربي الحق في صياغة الدستور والتصويت عليه بنفسه، و هذه هي الديمقراطية التشاركية التي تدخل في سياسة القرب والمعترف بها دوليا، وأعترف بان المغرب دولة ديمقراطية .

< ماهو رايك حول الحكم الذاتي بصحرائنا المغربية؟

> الحكم الذاتي هو الحل الأمثل والخيار الصحيح لان المغرب أصبح في موقف مريح بفضل القرار الاخير لمجلس الامن الذي يعتبر اعترافا قانونيا بمشروع الحكم الذاتي بمثابة بديل لتقرير المصير، وعلى المغرب أن يدخل في سباق ضد الساعة وأن يوظف بسرعة الأجال التي منحت له ويستخلص العبر من الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه الذي قرر انذاك تنظيم مسيرة الخضراء التي اخذت وقتا طويلا في التفكير قبل رأي محكمة العدل الدولية ونفدت بسرعة فائقة. على المغرب ان يطبق مشروع الحكم الذاتي لكسب المعركة السياسية والتوجه السنة المقبلة إلى مجلس الامن في وضعية معززة تتقدم على مستوى احترام حقوق الانسان. لقد انتصر المغرب ديبلوماسيا على الجزائر وصنيعتها البوليساريو بعد فشل المقترح الامريكي بتوسيع صلاحيات المينورسو علما ان الاجتماع الأخير المشترك بين البرلمان الاوربي ونظيره المغربي حول تدبير الثروات الصحراوية، اقول هنا أن البوليساريو تلعب ورقة الثروات الطبيعية بعد فشل القضية الصحراوية كما على ضرورة تغيير اسم المرصد الصحراوي للثروات الطبيعية الموالية لجبهة البوليساريو، إلى المرصد الصحراوي الجهوي المغربي للثروات الطبيعية في اطار الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية. إن الجزائر تعلم مليا ان الصحراء أرض مغربية منذ قديم الزمان بحيث أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سبق أن اعترف شخصيا بذلك في الحوار الذي أجرته معه الصحفية اللبنانية زجال خوري في يونيو 2012، حيث أقر بما لا يدعوا مجالا للشك أن هذه الصحراء مغربية أبا عن جد ولكن مضطر لتبني موقف مناهض لهذه الحقيقة التاريخية علما ان الرئيس الأخر الجزائري الراحل بوضياف اعترف بأن الصحراء مغربية وتم اغتياله. أظن على أن البوليساريو يجب أن تحضر لما بعد مرحلة إعطاء الحكم الذاتي لسكان الصحراء، لأن باب التنافس السياسي سيفتح امام كل التيارات والاديولوجيات، وما على البوليساريو إلا ان ينخرط في مسلسل سياسي ويبرهن على مستوى تمثيليته الحقيقية ضمن هذه الساكنة علما ان الثقل الذي يشكله مقارنة مع المؤهلات التي تتوفر لدى المغرب يقينا لا يساوي أقل من حبة رمل وحتى إن لم تعترف الأمم المتحدة بالأمر الواقع وتتشبث بتطبيق استفتاء تقرير المصير، عمل من شانه أن يؤثر على مسار القضية،والمخاطرة بمصالحها ومواقفها المتميزة مع المغرب، وإخلاء الساحة للبوليساريو ذي أيديولوجية تهدد مصالح السلم بالمنطقة، وان مفتاح النجاح هو استراتيجية الحكم الذاتي التي ستكون ذات مردودية معتبرة على الصعيد الوطني وإن خطة الجهوية الموسعة والمعممة سوف تنقل الجهة، إلى مكون ترابي عادي مندمج في نفس المسار القانوني لجميع جهات المغرب وتتمتع بنفس الحقوق وتخضع لنفس الواجبات كباقي جهات المملكة.

أضف تعليقك